التهاب البروستاتا Prostatitis – الأسباب – الأعراض – العلاج



التهاب البروستاتا Prostatitis

– التهاب البروستاتا Prostatitis هو حالة التهاب يصيب غدة البروستات وهي غدة ذكرية تقع بين المثانة والقضيب وتفرز السائل المنوي)

– إما بسبب إصابتها بعدوى مما يؤدي إلى تهيجها وانتفاخها وإصابتها بحالة الانتهاب أو نتيجة أمراض أو اضطرابات أخرى.

التهاب البروستاتا Prostatitis – الأسباب - الأعراض - العلاج

– يقسم التهاب البروستاتا إلى نوعين:

(أ) التهاب البروستاتا الحادة



– وسببه في أغلب الأحيان عدوى بكتيرية ويحدث هذا النوع من الالتهاب بشكل مفاجئ.

(ب) التهاب البروستاتا المزمن

– وقد يكون سببه عدوى بكتيرية أو اضطرابات في منطقة الحوض حيث يستمر الالتهاب لمدة تتجاوز 3 أشهر ولكن يكون أقل حدة من الالتهاب الحاد.

– كما وأن التهاب البروستاتا يختلف عن تضخم البروستاتا (الذي يصيب المسنين ويتسبب بمشاكل في عملية التبول) بينما التهابات البروستاتا التي تصيب الذكور في أي مرحلة من مراحل العمر بعد البلوغ وهي شائعة بين الذكور.

أسباب التهاب البروستاتا

من الأسباب التي تؤدي إلى التهاب البروستاتا الأسباب الآتية كما يلي:



(1) عدوى بكتيرية في البروستات، وخاصة البكتيريا التي تسبب عدوى الجهاز البولي.

(2) عدوى متكررة في المثانة البولية.

(3) ممارسة الجنس الشرجي.

(4) ممارسة الجنس مع شريك مصاب بأمراض منقولة جنسياً دون استخدام الواقي الذكري.

 وهنا أكثر أنواع البكتيريا المسببة للعدوى هي الكلاميديا Gonorrhea، Chlamydia

(5) تضخم البروستات الحميد المرتبط بتقدم السن.

(6) تشوهات في الطبيعة التشريحية للجهاز البولي التناسلي (7) التهاب البربخ.

أعراض التهاب البروستاتا

– الاعراض المرتبطة بالإصابة بالتهاب البروستات قد تعتمد على نوع الإلتهاب أن كان حاد أو مزمن، ومعظم الأعراض تكون كما يلي:

(1) الالحاح المتكرر والشعور المفاجئ للتبول.

(2) صعوبة في التبول.

(3) ألم أو حرقة أثناء التبول.

(4) قشعريرة وحمى أحياناً يصاحبها الغثيان والقيء حسب شدة الاصابة ونوعها.

(5) ألم في أسفل البطن قد يمتد الى الخصيتين.

(6) رائحة كريهة للبول.

(7) ألم خلال عملية الجماع وأثناء عملية القذف.

(8) بعض الحالات قد يعاني المريض من فقد الشهوة الجنسية وخاصة في الإلتهاب المزمن.

(9) ومن الأعراض الشائعة لالتهاب البروستات المزمن هو نقط الصباح.

حيث أن المريض يلاحظ وجود إفراز متكرر من فتحة البول على شكل نقط لزجة قد تسبب انسداد مؤقتاً لأول مرة يتبول فيها المريض صباحاً، أو أنها قد تظهر على الملابس الداخلية على شكل نقط من السائل اللزج الأصفر أو البني اللون.

(10) في كثير من الحالات المصابة تشتكي المرضى من وجود خيوط بيضاء طويلة تنزل مع البول خصوصاً في الساعات الأولى من الصباح.

التحاليل الطبية المطلوبة لتشخيص التهاب البروستاتا

(1) الفحص السريري

– حيث يظهر تورم وانتفاخ العقد اللمفاوية في المنطقة المحيطة بالكيس المحيط بالخصيتين بالإضافة إلى نزول سوائل من مجرى البول.

– فحص المستقيم الرقي أو الإصبعي Digital (finger rectal examination) حيث يقوم الطبيب بترطيب منطقة الشرج والمستقيم باستخدام جل خاص ويقوم بفحص المريض يدوياً حيث يظهر هذا الفحص أي تغير في حجم البروستات.

(2) تحليل بول كامل + مزرعة Urine analysis and culture

– يمكنها تأكيد وجود العدوى وتحديد مسببات المرض خاصة بكتيريا الاي کولای Escherichia coli

(3) تحليل عينات البول المتفرقة Fractional urine specimens

– هذا التحليل مفيد في تشخيص التهاب البروستاتا، وإن لم يكن عمليا في معظم أقسام الطوارئ.

– ويستخدم من قبل أطباء المسالك البولية إذا كان تشخيص التهاب البروستاتا لا نزال غير واضح.

– ويتم هذا التحليل كما يلي:

(أ) أخذ 10 مل من البول كدفعة أولى (V1) وعمل عد بكتيري لها على بيئة مناسبة

– فإذا أظهرت ارتفاع عدد البكتيريا بيها فأنها تشير الى احتمالية التهاب الإحليل او العضو الذكرى Urethritis.

(ب) إفراغ حوالي 200 مل من البول في التواليت وأخذ 10 مل أخرى كدفعة ثانية (V2) والتي تمثل البول القادم من داخل المثانة ثم عمل عد بكتيري.

– فإذا أظهرت ارتفاع عدد البكتيريا بيها فأنها تشير إلى احتمالية التهاب المثانة Cystitis وليس البروستاتا.

(جـ) بعد ذلك يقوم الطبيب بتدليك البروستاتا Prostatic massage وأخذ الإفراز الناتج في وعاء معقم وفحصه أسفل الميكروسكوب للكشف عن الصديد وأيضا زراعته على بيئة مناسبة.

(د) ثم يؤخذ حوالي 10 مل من البول بعد عملية التدليك كدفعة ثالثة (V3) وزراعتها وأيضا عمل عد بكتيري لها على بيئة مناسبة.

– النتائج البكتيرية في إفراز البروستاتا الناتج من عملية التدليك بالإضافة الى عينة البول (V3) تمثل الخصائص الميكروبيولوجية لغدة البروستاتا أو المسببة لالتهاب البروستاتا.

(4) تحليل صورة دم كاملة CBC + مزرعة دم Blood culture

– وذلك في حالات المرضى ذات سمية حادة Acutely toxic patients أو يشتبه بتسمم الدم لديهم، حيث يدل ارتفاع خلايا الدم البيضاء على وجود عدوى أو التهاب.

(5) تحليل وظائف كلى كاملة Kidney function tests

– لتقييم حالة الجهاز البولي خاصة في المرضى الذين يعانون من احتباس البول أو إعاقة خروجه.

ملاحظة هامة:

– التهاب البروستات يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستضد البروستات في الدم PSA

– يستخدم PSA في المقام الأول باعتباره أداة فحص لسرطان البروستاتا، وينبغي ألا يستخدم بشكل روتيني لتشخيص التهاب البروستاتا.

(6) الفحوصات التصويرية

  • إجراء تنظير للمثانة Cystoscopy
  • فحص البروستات باستخدام الموجات الفوق صوتية Ultrasound
  • التصوير بالأشعة المقطعية على الحوض (Computed tomography (CT

طرق علاج التهاب البروستاتا

تتضمن طرق علاج التهاب البروستاتا الطرق الآتية كما يلي:

 (1) يعتمد نوع العلاج ومدته على نوع الالتهاب فيها إذا كان حاداً ام مزمناً لكن بشكل أساسي يقوم الطبيب بإعطاء مضادات حيوية لعلاج الالتهاب:

  •  الإلتهاب الحادة مدة العلاج من (4 – 6 أسابيع)، ويفضل التشخيص المبكر له لتفادي حدوث المضاعفات.
  •  الإلتهاب المزمن مدة العلاج على الاقل 6 أسابيع وقد تمتد لمدة أطول حسب استجابة وحالة المصاب.

(2) مسكنات الألم مثل الباراسيتامول Paracetamol

(3) مرخيات العضلات

(4) قد يلجأ الطبيب للاستئصال الجراحي للغدة البروستاتية في الحالات الخطيرة التي لم تستجيب للعلاجات الأخرى.

(5) إذا كان سبب الالتهاب هو تضخم البروستات الحميد أو كان من النوع المزمن غير البكتيري: يقوم الطبيب بمعالجته أولاً باستخدام مثبطات مستقبل ألفا التي تقلل من التضخم وتسهل عملية التبول مثل دوکسازوسين Doxazosin ، برازوسين Prazosin الفيوزوسين Alfuzusin

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *