هشاشة العظام Osteoporosis – الأسباب الأعراض العلاج



تعريف هشاشة العظام Osteoporosis

– هشاشة العظام أو ترقق العظام Osteoporosis (thin bones) هي أن يكون العظم من الداخل أضعف منه من الخارج كما يغلب عليه الطابع الإسفنجي لفقدانه الكالسيوم بنسبة عالية (فقدان العظم لكتلته).

– وهذه العملية تضعف العظم مع الزمن وتجعله عرضة للكسر.

– هشاشة العظام أكثر نسبة عند النساء من الرجال. فالمرأة أصلاً لديها أقل نسبة كتلة عظام من الرجل، وهي تحتاج هرمون الأستروجين ليحافظ على عظامها قوية، وإذا عاش الرجل لفترة طويلة، فإنه يكون عرضة لحدوث هذا المرض في أواخر عمره.

– من المعلوم أن العظم يصل إلى قمة قوته وكتلته في سن يتراوح بين 35-40 عام، ولكنه في هذه السن يبدأ تدريجياً في الضعف والفقدان.

– وهذا الفقدان يكون أسرع في النساء خاصة بعد سن اليأس، أو بعد إزالة المبايض ولأن المبايض تلعب دوراً كبيراً في إفراز الأستروجين فإن إزالتها من الجسم بعملية جراحية يؤدي إلى تسريع فقد كتلة العظام وبالتالي ضعفها.



هشاشة العظام Osteoporosis - الأسباب الأعراض العلاج

أسباب هشاشة العظام osteoporosis

من الأسباب التي تؤدي إلى هشاشة العظام osteoporosis الأسباب الآتية كما يلي:

لمرض هشاشة العظام عوامل خطورة نلخصها فيا يلي:

(1) النساء ضعيفات البنية والصغيرات في الحجم عموما خاصة الآسيويات أو بيضاوات البشرة منهن.

(2) وصول المرأة لمرحلة من اليأس مبكراً، حيث تقل تدريجيا نسبة هرمون الاستروجين في أجسامهن.



(3) عند النساء اللاتي لم يحملن أو لم ينجبن أو لم يوضعن مطلقاً.

(4) وجود تاريخ عائلي لمرض ترقق العظام أو حدوث كسور (خاصة في عظام الحوض).

(5) عدم تناول كميات كافية من عنصر الكالسيوم (تداول أقل من جرام واحد يومياً).

(6) تناول الأغذية الغنية بالبروتين، حيث تسبب فقدان نسبة كبيرة من الكالسيوم في البول.

(7) انعدام أو قلة التعرض لأشعة الشمس، حيث تساعدنا على تصنيع فيتامين (د) في أجسامنا، وهو فيتامين ضروري لزيادة قدرة امتصاص الكالسيوم في الأمعاء.

(8) حياة الحمول والكسل وعدم ممارسة الرياضة

(9) الإفراط في التدخين أو في تناول المشروبات الكحولية.

(10) الإفراط في تناول المياه الغازية غامقة اللون كالبيبسي والكوكاكولا.

(11) تعاطى الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون لفترات طويلة كتلك التي تستعمل في حالات الربو الشعبي وحالات التهاب المفاصل الروماتيزمي.

(12) التعرض لبعض الأمراض مثل: زيادة نشاط الغدة الدرقية، بعض أمراض الكبد، مرض فقدان الشهية العصبي، أمراض نخاع أو نقي العظام.

أعراض هشاشة العظام osteoporosis

تظهر علامات وأعراض الاصابة بهشاشة العظام في مراحله المتقدمة على النحو التالي كما يلي:

(1) ألم الظهر الناجم عن الكسور أو انهيار الفقرات.

(2) اتخاذ وضعية الانحناء للجسم.

(3) تناقص الطول بمرور الوقت.

(4) سهولة كسور العظم.

التحاليل الطبية المطلوبة لتشخيص هشاشة العظام osteoporosis

أولاً/ الفحوصات التصويرية

– قلة العظم Osteopenia أو الكتلة العظمية المتدنية، هي الفقدان المعتدل لكتلة العظم الذي لا يعتبر خطيراً بما يكفي لتصنيفها بانها هشاشة العظام Osteoporosis ومع ذلك فهي تزيد من احتمال الاصابة بمرض هشاشة العظام.

– يستطيع الطبيب المعالج تشخيص حالات قلة العظم، أو حتى المراحل المبكرة من الاصابة بمرض هشاشة العظام، بواسطة استخدام تشكيلة من الأدوات والوسائل لقياس كثافة العظام.

(1) قياس كثافة العظام (Dual energy X-ray absorptiometry (DEXA

تعد طريقة تصوير كثافة العظام بتقنية DEXA قباس امتصاص العظم بواسطة الاشعة السينية المزدوجة) طريقة التصوير الأفضل.

– هذا الاجراء سهل وسريع ويعطي نتائج عالية الدقة.

– يتم في هذا الفحص قباس كثافة العظام في العمود الفقري، في عظمة الحوض وفي مفصل كف اليد، والتي هي المناطق الأكثر عرضة في الجسم للإصابة بمرض هشاشة العظام.

– كما يستخدم هذا الفحص الرصد ومتابعة التغيرات التي تحصل في هذه العظام مع مرور الوقت.

– بالإضافة الى ذلك، ثمة فحوص أخرى يمكن بواسطتها قياس كثافة العظام، بدقة متناهية ومنها:

(2) التصوير فائق الصوت / أولتراساوند Ultrasound

(3) عمل أشعة مقطعية CT Scan

ثانياً/ التحاليل المعملية

(1) تحليل صورة دم كاملة CBC

– والتركيز على الهيموجلوبين Hb لمعرفة إن كان هناك أنيميا أم لا.

(2) تحليل لكيمياء الدم Serum calcium phosphate, alkaline phosphatase

– بالرغم من أنها عادة ما تكون طبيعية في الأشخاص المصابين بمرض هشاشة العظام الابتدائي Primary osteoporosis إلا ان مستويات الكالسيوم، الفوسفات، إنزيم الفوسفاتيز القلوي في الدم يمكن أن تساهم في تقييم لين العظام Osteomalacia

(3) تحليل الماغنسيوم بالدم Serum magnesium

– المغنيسيوم مهم جداً في حالة الاتزان الحيوي للكالسيوم، فاذا انخفضت مستويات المغنسيوم قد تؤثر على امتصاص الكالسيوم والتمثيل الغذائي.

(4) تحليل فيتامين (د) 25Hydroxyvitamin D

– نقص هذا الفيتامين قد يشير الى مرض هشاشة العظام.

(5) تحليل وظائف كبد Liver function tests

(6) تحليل هرمون TSH

– ارتبط الخلل في الغدة الدرقية مع وجود هشاشة العظام.

(7) تحليل الفصل الكهربي لبروتين المصل Serum protein electrophoresis

– وذلك للكشف عن بعض البروتينات الغير طبيعية التي يتم إنتاجها بواسطة الخلايا السرطانية في حالة المايلوما المتعددة Multiple myeloma وهو أحد الأمراض السرطانية التي تصيب نخاع العظام والذي قد يرتبط وجوده بمرض هشاشة العظام.

(8) تحليل كرياتينين بالدم Serum creatinine

– لأن مستوياته قد ترتفع في حالة المايلوما المتعددة Multiple myeloma والتي تكون مرتبطة بمرض هشاشة العظام.

(9) تحليل كالسيوم بالبول 24 ساعة 24hour urine calcium

– زيادة الكالسيوم بالبول قد يرتبط مع مرض هشاشة العظام.

– وفيه يتم أخذ عينة بول بعد 24 ساعة أو عينة عشوائية ولابد أن تكون من منتصف جريان البول داخل عبوة معقمة ونظيفة.

(10) تحليل هرمونات Testosterone (total and/or free)

– يرتبط قصور الغدد التناسلية بالذكور مع مرض هشاشة العظام.

طرق علاج هشاشة العظام osteoporosis

نصائح وتعليمات يجب التقيد بها نذكر منها التعليمات الآتية كما يلي:

(1) التوقف عن التدخين وعن تناول المشروبات الكحولية.

(2) التوقف عن تعاطى أي أدوية تحتوي على الكورتيزون ويكون هذا التوقف تدريجياً وتحت إشراف طبي.

(3) مفارقة حياة الخمول والكسل والبدء ممارسة تمارين رياضية بشكل منتظم، ونحن ننصح بممارسة رياضة المشي لمدة نصف ساعة يومياً كأفضل رياضة ممكنة ومتاحة للجميع.

(4) التعرض المنتظم لأشعة الشمس حتى يستطيع جسمك تصنيع فيتامين (د) الهام لامتصاص الكالسيوم ويمكن أن يكون ذلك أثناء ممارسة رياضة المشي في الصباح.

(5) تناول وجبات غذائية متوازنة، مع ملاحظة أن تكون غنية بالكالسيوم وفيتامين (د) مثل الألبان ومنتجاتها من أجبان وغيرها، البروكلي، أسماك السردين والسلمون وسمك موسى والتونة فول الصويا ومنتجاته (غنى بهرمون الاستروجين النباتي الطبيعي). ا

(6) لحد من تناول المياه الغازية خاصة ذوات اللون الغامق منها.

العلاج الدوائي

تحت إشراف الطبيب يتم تناول الأدوية الآتية كما يلي:

(1) أقراص بون دينسيتي Bone density tablets (قرص واحد قبل الأكل يومياً).

(2) أمبول مباكالسيك Miacalci 100 mg ampule (حقنة تعطى تحت الجلد أو في العضل مرة واحدة يوميا أو يوماً بعد يوم).

(3) أمبول ديكا ديورابولين Decadurabolin 50 mg ampule (حقنة في العضل مرة واحدة كل 15 يوم).

(4) أقراص فوساماکس Fosamax 10 mg tablets (قرص) واحد يومياً. ويمكن استعمال نفس الأقراص ولكن بتركيز 70 مجم على أن يؤخذ منها قرص واحد فقط كل أسبوع).

(5) للرجال: كبسولات أندريول Andriol capsules (كبسولة واحدة يومياً).

(6) للنساء: أمبول جينودیان دبیوت Gynodian depot ample (حقنة في العضل مرة واحدة شهرياً).

(7) للنساء: أقراص إيثينايل إستراديول Ethinyl estradiol 50 mg tablets (قرص واحد يومياً).

المراجع:

  • كتاب القمة – التحاليل المعملية المستخدمة لتشخيص الأمراض. وتفسيرها – تأليف د/ رمضان محمد سليمان – ماجستير الكيمياء الحيوية – جامعة واشنطن – الطبعة الانية 2017
  • كتاب ATLAS 10 التحاليل الطبية والأشعة والفحوصات الإكلينيكية. وكيفية قراءتها وفهم ما تشير إليه نتائجها / حنين ولي – مصري خليفة / الطبعة الثالثة 2012

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *