سقوط أو تدلي المستقيم Rectal prolapse (Procidentia)



تعريف بمرض سقوط أو تدلي المستقيم Procidentia

– سقوط أو تدلي المستقيم Procidentia هو حالة بروز المستقيم من فتحة الشرج وكثيراً ما يرتبط بضعف العضلة العاصرة الشرجية مع هبوط المستقيم، مما يؤدى إلى تسرب البراز أو المخاط.

– هذه الظاهرة شائعة لدى الأطفال (عادة ما يتم تشخيصها بسن 3 سنوات تقريباً).

– وفي حين تحدث الحالة في كلا الجنسين، فإنها أكثر شيوعاً في النساء من الرجال.

سقوط أو تدلي المستقيم Rectal prolapse (Procidentia)

أسباب سقوط أو تدلي المستقيم  

 سبب هذا المرض غير معروف بالتحديد، إلا أن هناك عوامل قد تساعد على ظهور هذه الحالة كما يلي:



(1) في حوالي% 50 من حالات تدلى المستقيم في البالغين يكون سببه حالات الإمساك المزمن أو السعال الشديد الذي يجبر المريض على الحزق بقوة ولفترات طويلة.

(2) وجود ضعف أو ارتخاء في عضلات الحوض.

(3) الإصابة بمرض تكيس الأمعاء أو المستقيم في تجويف الحوض.

(4) الإصابة بالطفيليات مثل الإصابة بالأميبا أو حالات الدوسنتاريا.

(5) قد يكون السبب في الإصابة بهذا المرض عند الأطفال بسبب عيوب خلقية في تكوين منطقة المستقيم والشرح.



أعراض سقوط أو تدلي المستقيم  

(1) يعاني المريض غالباً من وجود كتلة تخرج من الشرح خاصة بعد التبرز أو إذا قام بالحزق، وغالباً ما يصاحب بروز هذه الكتلة وجود دم.

(2) غالباً ما يعاني المريض من حالة إمساك مزمن.

(3) في الحالات المتطورة (التي أهمل علاجها) قد يصاب المريض بالسلس البرازي وهو عدم القدرة على التحكم في البراز (خروج لا إرادي للبراز).

التحاليل الطبية والفحوصات المطلوبة لتشخيص سقوط أو تدلي المستقيم  

(أ) التحاليل المعملية

لا توجد تحاليل محددة تساعد في تقييم أو تشخيص هبوط المستقيم نفسه، ولكن هناك تحاليل تستخدم لاستبعاد أسباب هبوط أو تدلى المستقيم مثل:

(1) اختبار كلوريد العرق Sweat chloride test

– المعدل الطبيعي يتراوح ما بين (mmol/l 40- 0)  

– ويتم إجراؤه للأطفال لاستبعاد مرض التليف الكيسي Cystic fibrosis لأن حوالي %11 من الأطفال المصابين بتدلي المستقيم يكونون مصابين أيضاً بهذا المرض.

– يستطيع الأطباء تشخيص مرض التليف الكيسى باختبار العرق؛ الذي يختبر الملح الزائد في العرق، وذلك بسبب المستوى العالي لكلوريد الصوديوم (NaCl) في عرق المصابين.

(2) تحليل البراز والمزرعة Stool culture and examination

– لاستبعاد وجود بويضات الديدان، الطفيليات مثل الإنتاميبا Entamoeba histolytica والصديد ومسببات الأمراض المعوية الميكروبية الأخرى.

(ب) الفحوصات التصويرية

– عندما يكون التدلي من نوع التدلي الظاهر فان التشخيص يكون واضحاً وبسيطاً حيث أن الأمعاء تبرز من فتحة الشرج.

– بالإمكان الكشف عن ضعف العضلة المصرة من خلال فحص يجريه طبيب مختص في المجال.

– كذلك، فأن الطبيب المختص يستطيع التمييز إن كانت الحالة هي حالة تدل للبواسير فقط، أم أنها حالة تدل حقيقي للأمعاء.

– يتطلب اتخاذ القرار بشأن نوعية العلاج في هذه الحالة، إجراء فحوصات إضافية كما يلي:

(1) تنظير القولون Colonoscopy

من أجل استبعاد احتمال وجود إصابات أخرى في الأمعاء الغليظة.

(2) حقنة الباريوم الشرجية Barium enema

– بالإمكان اجراء تصوير بعد الحقن الشرجي بالباريوم من أجل قياس الطول النسبي للأمعاء الغليظة، خصوصا الجهة اليسرى.

(3) تصوير التغوط Defecography

– في حالات الإمساك الشديد، يجب التحقق من نوع الإمساك عن طريق فحص المدة الزمنية اللازمة لمرور الطعام في الأمعاء الغليظة.

– عندما يشتبه بوجود تدلي داخلي خفي، يتم التأكد من التشخيص بعد اجراء فحص خاص يظهر وجود عملية تغوط Defecography

طرق علاج سقوط أو تدلي المستقيم  

(1) حاول تجنب إصابتك بالإمساك، وذلك يكون بالإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف كالخضروات والفواكه الطازجة، وكذلك الإكثار من تناول السوائل.

(2) الجلوس في مغطس ماء دافئ لمدة ربع ساعة مرتين إلى ثلاثة مرات يومياً (ملء البانيو بالماء بحيث تجلس فيه فيصل الماء حتى منطقة الجذع).

(3) أدوية مليئة للبراز حتى يسهل إخراجه دون ألم أو حزق: أقراص مينالاكس Minalax tab (قرص عند اللزوم).

(4) في الحالات المتقدمة نلجأ للتدخل الجراحي لتثبيت المستقيم مكانه ومنعه من السقوط لأسفل، وهناك خياران أساسيان للعلاج الجراحي كما يلي:

(أ) التصحيح الجراحي البطني

 إما بالعملية التقليدية بفتح البطن أو عن طريق المنظار.

(ب) التصحيح المستقيمي

 وتتم عن طريق القناة الشرجية. وهنالك العديد من العوامل يأخذها طبيب الجراحة العامة في الحسبان عند اتخاذ القرار على نوع العملية الجراحية. منها عمر المريض وحالته الصحية ومدى الهبوط الحاصل في المستقيم.

ملاحظات هامة

– تسبب حالة سقوط أو تدلى المستقيم وجود حرج كبير عند كثير من المرضى مما يمنعهم من الذهاب إلى الطبيب وعرض المشكلة ، فيهمل الحالة أو يتجاهلها إلى أن تصبح في مراحل متقدمة جداً يكون علاجها إما صعب أو مصاحب بمضاعفات أخرى مثل السلس البرازي (التبرز اللاإرادي).

– تشترك حالة تدلى المستقيم مع حالة البواسير في عدة أعراض كما يلي:

  •  نزول الدم مع البراز
  • بروز الأنسجة من القناة الشرجية

مما يؤدي إلى عدم وضوح الصورة للمريض، مما يجعله يعتقد أنه يعاني في المقام الأول من البواسير خاصة عندما يكون في بداياته، لذلك ننصح في هذه الحالة سرعة عرض المشكلة على الطبيب المختص في أمراض الجهاز الهضمي أو طبيب الجراحة العامة للتشخيص المحدد.

المراجع:

  • كتاب القمة – التحاليل المعملية المستخدمة لتشخيص الأمراض وتفسيرها – تأليف د/ رمضان محمد سليمان – ماجستير الكيمياء الحيوية – جامعة واشنطن – الطبعة الانية 2017
  • كتاب ATLAS 10 التحاليل الطبية والأشعة والفحوصات الإكلينيكية وكيفية قراءتها وفهم ما تشير إليه نتائجها / حنين ولي – مصري خليفة / الطبعة الثالثة 2012

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *