الصداع النصفي Migraine – أشكال وأسباب متعددة



الصداع النصفي Migraine

– أن الصداع النصفي مرض شائع من الحدوث نسبياً فهو يؤثر على حوالي %10 من السكان.

– والنساء تعاني من الصداع النصفي أكثر من الرجال.

– كلمة الصداع النصفي Migraine مشتقة الكلمة اليونانية Hemikraina والتي تعنى نصف الجمجمة وتحدث نوبات الصداع في أي وقت فربما تحدث مرة في الأسبوع أو مرة أو مرتين في السنة.

– يرجع السبب في إصابة السيدات بالصداع إلى تقلب مستوى هرمون الأستروجين فعندما ينخفض مستواه وقت الحيض تصاب السيدات بالصداع النصفـي.

– وعادة يظهر هذا النوع من الصداع بين الثانية عشرة والخامسة والثلاثين ثم تقل حدته بعد ذلك مع زيادة العمل.



– وتختلف المثيرات التي قد تسبب الإصابة بالصداع النصفـي بشكل كبير من شخص إلى آخر. ويمكن تجنب عدد من المثيرات التي سيتم ذكرها أو الحد من تأثير بعضها الآخر على الأقل.

أسباب الصداع النصفي

يمكن حصر أسباب الصداع النصفي كما يلي:

الصداع النصفي Migraine - أشكال وأسباب متعددة

(1) التأثيرات الهرمونية

وهي غالباً تصيب السيدات وسيتم تناولها بالتفصيل فيما بعد في الموضوعات القادمة

(2) المثيرات المتعلقة بالنشاط الجسدي

وتضمن عدم ممارسة الرياضة أو ممارستها بشكل غير منتظم والنوم المفرط أو غير الكافي.



(3) المثيرات البيئية

وهي تتضمن التعرض للأضواء الساطعة والمتوهجة والروائح القوية وكذلك تغيير في درجات الحرارة.

(4) المثيرات النفسية

وعادة ما تكون عبارة عن مشاعر سلبية مثل الغضب أو الاستياء أو الاكتئاب أو التعب أو القلق أو التعرض للضغوط النفسية.

(5) المثيرات الغذائية

والتي هي موضوعنا الأساسي الذي عن طريقه قد تستطيع التغلب على الأنواع السابقة من التأثيرات، فإن الغذاء من أسهل المثيرات التي يمكن التحكم فيها وذلك عن طريق الآتي:

الاحتفاظ بمذكرة يتم فيها تدوين الأطعمة التي تأكلها لمدة شهر حتى تتعرف على الأنواع التي تسبب ظهور الأعراض حيث إن أنواعا عديدة من الأطعمة والمواد المضافة والمركبات الغذائية قد تسبب الصداع النصفـي لكنها تختلف بشكل كبير من شخص إلى آخر.

علاج الصداع النصفي

يمكن معالجة علاج الصداع النصفـي كما يلي:

(أ) علاج الصداع النصفي بالأعشاب

الأعشاب التي قد تساعد في تخفيف الصداع النصفـي هي الأعشاب التالية كما يلي:

  • الأعشاب الكافورية التي تخفف الألم ولكن لا تستخدم أثناء الحمل
  • نبات الجنكة الذي يحسن الدورة الدموية المخية
  • أعشاب البابونج والزنجبيل وحصى اللبان Rose Mary والناردين تكون فعالة في علاج الصداع النصفـي.

(ب) علاج الصداع النصفي بالتغذية

(1) تخير الوجبات التي تحتوي على نسبة قليلة من السكريات وعالية البروتينات حيث إن سكر الدم ينخفض أثناء نوبات الصداع النصفـي وكلما انخفض مستوى السكر زادت حدة الصداع

(2) أضف إلى وجباتك اللوز حتى لو أدى الأمر إلى تناول 3 لوزات يومياً

(3) تناول البقدونس والشمر والثوم والكريز والأناناس الطازج.

(4) تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الحمض الأميني التيرامين والموجود في اللحوم المخزنة والأفوكادو والموز والكرنب والأسماك المعلبة والطماطم والسبانخ والباذنجان والخميرة.

(5) تجنب المشروبات الكحولية خاصة البيرة لاحتوائها على الترامين والنبيذ لأنه معتق.

(6) تجنب الشكولاتة وتجنب السجق واللانشون لاحتوائهما على جلوتامات أحادي الصوديوم النيتريتات.

(7) تجنب الملح والأطعمة المكونة للأحماض مثل اللحوم والخبز والحبوب وتجنب الأطعمة المقلية الدهنية حيث إن كثرتها تعمل على ترسب الدهون في الشرايين مما يؤدى إلى عدم وصول الدم الكافي الصافي للمخ.

(8) تناول الوجبات الصغيرة فتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الأساسية يعمل على توازن السكر في الدم الذي يؤدي اضطرابه إلى حدوث الصداع النصفي مع مراعاة تجنب إهمال أي وجبة غذائية.

(9) جرب اللبن كعلاج للصداع النصفي فعند أول ظهور نوبات للصداع النصفي تناول كوباً من القهوة المركزة ثم ارقد في غرفة مظلمة وهادئة. ولكي يكون العلاج فعالاً فيجب عدم تناول الكافيين من مصدر آخر مثل الشكولاتة، القهوة المنزوعة الكافيين، كل الأدوية المحتوية على الكافيين.

 (10) لا تدخن وتجنب التدخين السلبي.

(11) لابد لك من معرفة أن الاستخدام المتكرر للمسكنات يمكن بالفعل أن يزيد من احتمال الإصابة بالصداع النصفـي.

 المراجع: كتاب التغذية السليمة والجسم السليم .. أسئلة هامة عن كيف وماذا تأكل؟ –  تأليف/ شريفة أبو الفتوح – 2006

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.