سرطان الثدي Breast cancer – الأسباب الأعراض التشخيص



سرطان الثدي Breast cancer - الأسباب الأعراض التشخيص

سرطان الثدي Breast cancer

– السرطان بشكل عام (ومنه سرطان الثدي) هو نوع من الأمراض يجعل الخلايا المصابة به تنمو وتتغير وتتضاعف بشكل غير طبيعي.

– والأورام إما أن تكون سرطانية (خبيثة) أو غير سرطانية حميدة.

– سرطان الثدي هو شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، وعادة ما يظهر في غدد اللبن وقنوات اللبن (الأنابيب التي تحمل اللبن إلى الحلمة).

– أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعاً عند النساء، وإذا كانت %85 منها أورام حميدة إلا أن % 15 منها هي أورام خبيثة.



– ويعتبر سرطان الثدي هو ثاني سبب رئيسي لوفيات السرطان في النساء (بعد سرطان الرئة)، وهو السرطان الأكثر شيوعاً بين النساء باستثناء سرطان الجلد.

– يصيب سرطان الثدي الرجال والنساء على حد سواء، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث، فمقابل كل إصابة للرجال يوجد 200 إصابة للنساء، حيث يمكن أن يصيب النساء في الفئة العمرية من سن 14- 54 عاماً، ولكن احتمالات الإصابة به تزيد في النساء اللاتي تعدى عمرهن سن الـ 50 عاماً.

أسباب سرطان الثدي Breast cancer

– يعد المسبب الأساسي للإصابة بسرطان الثدي مجهولاً إلا أن توافر بعض العوامل كالعامل الوراثي قد يزيد فرصة الإصابة بالمرض إضافة إلى عوامل أخرى كما يلي:

(1) تاريخ شخصي أو عائلي بالإصابة.

(2) أن يزيد عمر المرأة عن 50 عاماً.



(3) عند النساء اللاتي لم يلدن مطلقاً (ليس لهن أطفال).

(4) البلوغ المبكر (قبل سن الـ 12 من العمر) أو انقطاع الطمث المتأخر (بعد سن الـ 50 من العمر)

(5) تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمونات مثل (أقراص منع الحمل).

(6) التعود على تناول الأغذية عالية الدهون.

(7) السمنة.

(8) الإفراط في شرب الكحول.

(9) التعرض للإشعاعات.

(10) التدخين.

أعراض سرطان الثدي Breast cancer

– لا تظهر عادة أية أعراض للإصابة بسرطان الثدي في مراحله المبكرة.

– وقد تظهر علامات وأعراض الإصابة بسرطان الثدي على النحو الآتي كما يلي:

(1) نتوءات صلبة تحت الجلد في منطقة الثدي أو الإبط.

(2) تغير ملمس الجلد وطبيعته ولونه في منطقة الثدي.

(3) خروج افرازات غير طبيعية من حلمة الثدي (سواء كانت مخلوطة بدم أو إفرازات صفراء غير مخلوطة بدم) وأحياناً يحدث انكماش للحلمة.

(4) ألم وتيبس الثدي وشعور بثقل في الثدي.

التحاليل الطبية المطلوبة لتشخيص سرطان الثدي Breast cancer

أولاً/ الفحص السريري والفحص التصويري

– تعتمد الطبيبة في تشخيص سرطان الثدي على العلامات والأعراض التي تشكو منها المريضة والفحص السريري

– وقد توصي الطبية بفحص الثدي باستخدام:

– التصوير الاشعاعي (الذي يعرف بالماموجرام Mamogram) [بحيث يراقب أي تغيرات في شكل الثدي أو وجود كتل تحت الجلد او وجود افرازات حليبي مائله للصفرة.

– قد توصي الطبيبة بسحب عينة نسيجية Needle biopsy من الثدي ليتم تأكيد الإصابة غالباً بسحب عينة نسيجية Biobsy من الثدي ودراستها معملياً لتحديد الخلايا السرطانية وذلك لأورام الثدي المشخصة حديثاً ، يمكن لهذه الخزعة أو العينة أن تقلل الحاجة إلى التدخل الجراحي وتوفير التشخيص المرضي الدقيق.

– يمكن الكشف عنه أيضاً باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي MRI والتصوير بالأشعة الفوق صوتية Ultrasonography

ثانياً/ التحاليل المعملية

– قد تطلب التحاليل المعملية التالية للنساء المصابات بسرطان الثدي وذلك في مرحلة مبكرة من المرض وتشمل:

(1) تحليل صورة دم كاملة CBC

– تكون مفيدة والتركيز يكون على كرات الدم البيضاء وأنواعها Diffrential

(2) تحليل وظائف الكبد Liver function tests

– يكون التركيز على انزيم الفوسفاتيز القلوي Alkaline phosphatase لأنه يعتبر أحد التحاليل التي تستخدم للتنبؤ بالإصابة بهذا المرض حيث ترتفع مستوياته بشكل ملحوظ.

(3) تحليل دلالات أورام Tumor markers

– وذلك للأنواع الأتية: Carcinoembryonic antigen CEA and CA15.3 or CA27.29

– وفيها يتم سحب عينة الدم على أنبوبة السيرم أو البلازما الفاصلة Serum or plasma separator tube.

من المقبول سحبها أيضاً على الأنبوبة ذات الغطاء الأرجواني أو الوردي EDTA or K2EDTA، أو الأنبوبة ذات الغطاء الأخضر Sodium or lithium heparin

– دلالات الأورام (CA15.3 or CA27.29) تستخدم عادة للتنبؤ بتكرار الإصابة بسرطان الثدي وتقييم الاستجابة للعلاج.

– ويمكن أيضاً أن تكون مرتفعة في سرطان الكبد، سرطان البنكرياس، سرطان المبيض، سرطان القولون والمستقيم.

– يمكن أيضاً أن تحدث ارتفاعات مع أورام الثدي الحميدة وأمراض الكبد. ترتفع قيمتها في حوالي %80 من النساء المصابات بسرطان الثدي النقيلي أو المنتشر Metastatic breast cancer.

(4) التحليل الجيني 1-BRCA-2 ، BRCA

– يستخدم هذا الاختبار للكشف عن النساء حاملي الطفرات الجينية التي يكون عندها ميل أو استعداد للإصابة بسرطاني الثدي والمبيض.

– النساء الحاملة لطفرات جينية ينبغي أن تخضع للمراقبة مبكراً مع الاشراف المكثف، ينبغي الاستشارة قبل اجراء الاختبارات الجينية.

– هناك عائلات لديها خلل في جين سرطان الثدي رقم 1 (1 BRCA) أو جين سرطان الثـدي رقم 2 (2 BRCA) ، وهذا يكون احتمال تعرض أبنائها وبناتها للإصابة بمرض سرطان الثدي او بسرطان المبيض مرتفعاً جداً.

– يتم سحب عينة دم من المريض وليس لها أي شروط.

ثالثاً/ الفحص المنزلي الذاتي

الفحص الذاتي للثدي

– يمكن للمرأة إجراء الفحص الذاتي مرة كل شهر في اليوم السادس أو السابع من بداية نزول الحيض (الدورة الشهرية). وقد يكون ذلك على الأرجح خلال الاستحمام.

– أما إذا كانت قد وصلت إلى مرحلة انقطاع الطمث (بعد سن اليأس)، فيكون الفحص في ميعاد ثابت من كل شهر.

طرق علاج سرطان الثدي Breast cancer

– طبيعة العلاج يحددها الطبيب

– قد يشمل علاج سرطـان الثدي المعاملات الآتية كما يلي:

(1) العمليات الجراحية.

(2) الأدوية الكيميائية.

(3) العلاج بالإشعاع.

(4) الأدوية الهرمونية.

المراجع:

  • كتاب القمة – التحاليل المعملية المستخدمة لتشخيص الأمراض. وتفسيرها – تأليف د/ رمضان محمد سليمان – ماجستير الكيمياء الحيوية – جامعة واشنطن – الطبعة الانية 2017
  • كتاب ATLAS 10 التحاليل الطبية والأشعة والفحوصات الإكلينيكية. وكيفية قراءتها وفهم ما تشير إليه نتائجها / حنين ولي – مصري خليفة / الطبعة الثالثة 2012

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *