علاج التهاب الجهاز التنفسي بالأعشاب والتغذية السلمية



أمراض الجهاز التنفسي

– أمراض الرئة والجهاز التنفسي من مضاعفات الأنفلونزا.

– وتكمن خطورتها في تطور الحالة إلى الإصابة بمرض مزمن، لا سيما إذا لم تتم معالجتها بالطريقة المناسبة.

– يخطئ من يعتقد أن الأدوية وحدها باستطاعتها مواجهة التهابات الجهاز التنفسي، فالتغذية السليمة واتباع النصائح الغذائية العلمية تسهم بشكل كبير في التغلب على مضاعفات هذه الأمراض الرئوية الخطيرة.

علاج التهاب الجهاز التنفسي بالأعشاب والتغذية السلمية

أولاً/ التهاب الشعب الهوائية

– إن التهاب الشعب الهوائية يأتي بعد عدوى أعلى الجهاز التنفسي مثل البرد أو الأنفلونزا.



– ومن أعراض التهاب الشعب الهوائية كما يلي:

  • صعوبة التنفس
  • السعال الشديد
  • خروج مخاط
  • بلغم من الحلق

مما يؤدى إلى توفر بيئة مثالية لتكاثر الكائنات المعدية والإصابة بتلف شديد في الرئتين.

– معظم حالات التهاب الشعب الهوائية تشفى نفسها بنفسها ويحدث الشفاء الكامل في حدود أسابيع إذا التزم المريض بالتعليمات الطبية والغذائية.

– وإليك التغذية الصحيحة المناسبة لسرعة الشفاء من هذا المرض كما يلي:

علاج التهاب الشعب الهوائية بالأعشاب

(1) الحلبة فهي جيدة لتقليل تدفق المخاط.



(2) الشمر ويستعمل بالأخص للأطفال وكبار السن.

(3) الكتان حيث إن بذور الكتان تلطف الغشاء المخاطي وتسكن آلامه فهي تزيل آلام السعال الجاف ويشرب فنجانان من مغلي بذر الكتان في اليوم كما يلي:

ملعقة كبيرة من بذر الكتان في كوب ماء مغلي لمدة ثلاث دقائق ثم يترك لمدة عشر دقائق ويشرب

علاج التهاب الشعب الهوائية بالتغذية

(1) أدخل البصل والثوم ضمن طعامك وزيت الخردل كذلك.

(2) اشرب وفرة من السوائل (ماء، شاي، أعشاب، حساء).

(3) تجنب الأغذية المكونة للمخاط مثل منتجات الألبان ماعدا الزبادي الطعام المحفوظ، السكر، الدقيق الأبيض.

(4) تجنب الأطعمة المنتجة للغازات مثل الفول والقرنبيط والكرنب في كل التهابات الجهاز التنفسي عموماً.

(5) أكثر من الغذاء النباتي.

(6) استنشق بخار ماء مضافاً إلية القليل من الزعتر.

(7) أضف إلى غذائك فيتامين (ج) وذلك لأن كريات الدم البيضاء تستخدم كميات كبيرة منه في محاربة العدوى.

(8) لا تستخدم مانعاً للسعال إلا تحت إشراف طبي لأن السعال ضروري للتخلص من الإفراز المخاطي.

ثانياً/ الالتهاب الرئوي

– يسبق الالتهاب الرئوي عادة عدوى في الجهاز التنفسي العلوي مثل البرد والانفلونزا.

– وأكثر الأشخاص إصابة به هم الأطفال أقل من سنة أو كبار السن فوق الستين.

– سوء التغذية من الأسباب المؤدية لتسلل المرض. لذلك لابد من معرفة التغذية المناسبة إذا تعرضنا لهذا المرض.

علاج الالتهاب الرئوي بالأعشاب

(1) الحلبة وتشرب أربع مرات يومياً.

(2) الزنجبيل مضاد فعال ضد الميكروبات ويفيد في علاج الحمي.

(3) الجرجير ويستخدم كعصير في معالجة الالتهاب وتنظيف الصدر من الإفرازات.

علاج الالتهاب الرئوي بالتغذية

(1) تناول الوجبات المحتوية على الفواكه والخضراوات الطازجة.

(2) اشرب كمية وفيرة من العصائر الطازجة.

(3) ضع وسادة دافئة على صدرك أو زجاجة ماء دافئ لتخفيف الألم.

(4) فيتامين (أ) ضروري للمحافظة على سلامة الممرات التنفسية ونقصه يؤدي إلى زيادة القابلية للعدوى.

(5) تناول الخضار الأخضر الداكن.

(6) معدن الزنك ضروري لتقوية جهاز المناعة خاصة الوقاية من الإصابة بأمراض الجزء العلوي من الجهاز التنفسي ويوجد الزبادي والحبوب الكاملة والأسماك.

(7) تناول وجبات صغيرة بين الحين والآخر لأن تناول الوجبات الكبيرة قد يمدد المعدة ويضغط على الرئتين.

ثالثاً/ الربو

– إن الربو من الأمراض الرئوية المزمنة والتي تعد من الأسباب الرئيسية لحدوث الوفيات بين الأطفال خاصة سكان المدن.

– ولكن عندما تظهر حالة الربو في مرحلة الطفولة ويتم تغذية ومعالجة الطفل بطريقة مناسبة فإنها قد تختفي عند البلوغ ولكن قد يظهر مرة أخرى أو عند الشباب.

– يكون الربو مصحوباً عادة بالأمراض التنفسية الأخرى مثل التهاب الشعب الهوائية والتهاب الجيوب الأنفية.

– لابد أولاً من تجنب المواد المثيرة للربو مثل الدخان والتراب والأجسام الكيميائية خاصة في البيئات المغلقة ثم يأتي دور التغذية.

علاج الربو بالأعشاب

يتم معالجة الربو بواسطة الشمر ويشرب من مقدار اثنين إلى ثلاثة فناجين يومياً والينسون والفراولة أو بالأصح أوراق الفراولة تغلى وتشرب منها فنجانين يومياً فهي مفيدة في تسكين نوبات الربو.

علاج الربو بالتغذية

(1) تناول وجبة تتكون من الفواكه الطازجة والخضراوات والبندق وبعض الحبوب حيث إن هذه الوجبة لابد أن تحتوي على كمية عالية من البروتين وكمية قليلة من النشويات ولا تحتوي إطلاقا على سكر.

(2) لا تأكل الآيس كريم ولا تشرب السوائل المثلجة بكميات كبيرة فالبرودة قد تحدث تقلصات في الشعب الهوائية.

(3) كل بشكل معتدل فالوجبة الكبيرة قد تسبب قصر التنفس بجعل المعدة تضغط على الحجاب الحاجز.

(4) تجنب الأطعمة المحتوية على العفن مثل الجين، الماشروم، السجق، واللحوم المصنعة الأخرى، وكل أنواع الأطعمة المحمرة منها، وصلصة الصويا والخل.

(5) تجنب الفواكه المجففة، وخلطات الحساء الجاهزة أو المجففة لاحتوائها على الكبريتيت وهو من أكثر مسببات الربو شيوعاً.

 وأخيراً إن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج الربو تتسبب في المشاكل الصحية مثل ضعف العظام وبالتالي فإنه من الضروري تناول أقراص فيتامين (د) والكالسيوم لتقويتها كما أن نقص البوتاسيوم من المشاكل الصحية المحتملة الأخرى، ويمكن الوقاية منها عن طريق تناول كميات وافرة من الحمضيات، الموز، الخضراوات الورقية الطازجة.

 المراجع: كتاب التغذية السليمة والجسم السليم .. أسئلة هامة عن كيف وماذا تأكل؟ –  تأليف/ شريفة أبو الفتوح – 2006

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.